التخطي إلى المحتوى

محتوى المقالات

من هو الدكتور فيصل العيان من ويكيبيديا الدكتور فيصل العيان من أشهر الشخصيات في الإمارات العربية المتحدة. كان المجال واسمه على رأس محركات البحث بعد تعيين الدكتور فيصل العيان مديراً لكليات الدراسات العليا للتكنولوجيا ، وذلك لما يمتلكه من قدرات وخبرات ، وهناك الكثير من بريس التعليمي حول د. فيصل العيان عبر الإنترنت.

من هو الدكتور فيصل العيان؟

أعلن أمناء كليات التقنية العليا عن تعيين الدكتور فيصل العيان مديراً لكليات التقنية العليا ، حيث يعد الدكتور فيصل العيان من الشخصيات التي استطاعت تقلد العديد من المناصب في مسارها. مسيرته المهنية حيث لديه خبرة في التخطيط وتنمية القدرات وإدارة المشاريع لأكثر من عشرين عامًا ، وبشكل عام عمل الدكتور فيصل العيان كمدير للعديد من البرامج والمبادرات والبرامج ، بالإضافة إلى ذلك شغل منصب الرئيس في أكاديمية ريدان قبل التحاقه بكليات التقنية العليا ، وعين الدكتور فيصل العيان مديراً لكليات التقنية العليا.

  • يمكنك متابعة الدكتور فيصل العيان على تويتر من هنا.

تعيين فيصل العيان مديراً لمجمع كليات التقنية العليا

تم تعيين الدكتور فيصل العيان مديرا لمجمع كليات التقنية العليا لكونه من الشخصيات المشهورة في مجال العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة. ثم عين الدكتور فيصل العيان في العديد من المناصب الهامة. مناصب في المؤسسات الحكومية ، مثل المنشآت الحيوية وحماية السواحل ، بالإضافة إلى مجلس طوزان الاقتصادي وجامعة خليفة.

من هو الدكتور فيصل العيان من ويكيبيديا؟

السيرة الذاتية للدكتور فيصل العيان

ظهر اسم الدكتور فيصل العيان في دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب مسيرته المهنية الناجحة ، وسيطر اسمه على محركات البحث بعد أن تم تعيين الدكتور فيصل العيان مديراً لكليات التقنية العليا ، وتمكن من الحصول على الدكتوراه. حصل على درجة الماجستير في هندسة الاتصالات من جامعة كيرتن تكنولوجي في أستراليا عام 2008. أما درجة الماجستير فقد حصل عليها الدكتور فيصل العيان من جامعة ملبورن عام 2003 م في هندسة شبكات الاتصالات. حصل الدكتور فيصل العيان على درجة البكالوريوس في هندسة الاتصالات عام 2001 م.

بمعنى آخر ، تم تعيين الدكتور فيصل العيان مديراً للمدارس العليا للتكنولوجيا باعتباره أحد الشخصيات البارزة في دولة الإمارات العربية المتحدة. شغل الدكتور فيصل العيان العديد من المناصب العليا في الحكومة. المؤسسات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.