حادث دهس يودي بحياة “صالح المنصور”

يوسف اسلامآخر تحديث : الخميس 6 أكتوبر 2016 - 5:58 صباحًا
حادث دهس يودي بحياة “صالح المنصور”

توفي المفكر السعودي صالح منصور إثر حادث دهس تعرض له في الرياض وعمره يناهز 61 عاما ، ولد صالح المنصور في مدينة الغاط في الرياض عام 1955ويعتبر من أوائل الجيل الذين اعتنقوا الشيوعية ، حيث دافع عنها وعن فكرها ومبادئها ونشرها أينما حل ودافع عن إيمانه بهذا الفكر أينما ذهب ، وكان دائما ينشر مقته وكرهه للرأسمالية  محذرا الناس منها طالبا منهم الإيمان بالعدل والمساواة.

يعتبر المفكر السعودي صالح المنصور أول سعودي يسافر للاتحاد السوفياتي وسمح له أيضا بزيارة والسفر للبلاد الشيوعية ، كان يهتم بالنوادي الأدبية فمن أعماله الشر فكان شاعر وكاتب وناشط في الحقوق الإنسان ومن مؤسسي نقابة العمال ومكتبة الحرية ونقابة أنصار المرأة ، مع عاداته التي نقلت عنه أنه يحب العيش في عزلة عن الناس بعيدا الاختلاط بهم ولوحظ عليه عدم الارتداء الزي المعروف في المملكة الثوب والشماغ والعقال فكان دائما يظهر بزي مخالفا لهم كان دائما يرتدي البذة الرسمية ذات ربطة العنق الحمراء لا تتغير لينقل من يؤمن به من أفكار ومعتقدات ومن عاداته أيضا كان لا يقود السيارة ويكتب دائما  بالقلم الأحمر وكان يؤكد أن لا يعارض الفكر الشيوعي وما ورد في الإسلام من تعليمات.

وكانت أمنياته أن يتغير طبع المجتمع السعودي وتحرره من بعض الأفكار التي تعيق تقدمه ويترك العادات السلبية ، وتحدث في لقاء تلفزيوني أن المدنية تعتبر أقل ترابط وتماسك من المجتمعات الريفية وهكذا أيضا الأحياء الشعبية مقارنة بالأحياء الراقية وطلب أيضا أنه يجب التخلص من تفسير خاطئ لبعض النصوص الدينية .

وبوفاة المفكر السعودي الشيوعي صالح المنصور تكون نهاية أخر مفكر شيوعي في السعودية والذي لقب بـ”الشيوعي الأخير” أو “شيوعي الرياض” وكانت وفاته يوم الاثنين بتاريخ 3/10/2016م.

رابط مختصر
2016-10-06 2016-10-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بيان برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

يوسف اسلام