قصة الامريكي الذي عاش في جازان ورأيه في السعودية

يوسف اسلامآخر تحديث : السبت 1 أكتوبر 2016 - 5:14 مساءً
قصة الامريكي الذي عاش في جازان ورأيه في السعودية

يروي المواطن الأمريكي “آلان أديب” قصة اقامته في المملكة العربية السعودية في منطقة جازان والتي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.

يروي “آلان أديب” تفاصيل حياته في المملكة مقارنا بها حياته في أمريكا ، فهو يحكي مدى سعادته لإقامته في جازان فهو لمدة ثلاث سنوات ونصف في تدريب السعوديين والمعلمين في وزارة المعارف والجامعات ومؤسسات مختلفة وقام بتدريب فنيين، ومدراء تنفيذين وفئات أخرى ، فبين أنه لا يوجد فرق شاسع بين أمريكا والسعودية حيث يستطيع ممارسة أعماله ووظيفته بكل حرية وأمان كما أنه يمارس رياضته المفضلة ويقوم بالتنزه مع أسرته ويصلي.

وبدأ بوصف حياته في جازان وأهلها ، حيث مدح تلك المدينة مؤكدا انها أكثر أمانا من أمريكا، ووجد سكانها مرحبين به وبأسرته مكرمين لهم ووجد قبيلة الهروبي التي يسكن وسطها آمنة ومسالمة وهادئة ، ووجد اهتمام كبير من الشرطة للحفاظ على أرواح الناس ، وأضاف أيضا مدى روعة وجمال بيئة جازان فهو معجب ومحب جدا لطبيعتها الجبلية الخلابة والمزارع والشواطئ والأمطار ووجد حياته مشابه لحياته في أمريكا بشكل كبير جدا ، وبالرغم الحرب التي يواجهها أهالي جازان وقلقه على السكان إلا أنه يشعر بالراحة والأمان الشديدين مقارنة في مدينة لوس أنجلوس موطنه الأصلي.

ويكمل قصته عن حياته مع الشعب السعودي حيث قال  أنه لا يوجد شعب كامل كل الشعوب فيها الخير والشر ، مضيفا أنه وجد الشعب السعودي كريم شعب محافظ أردف على ذلك أنه كون صداقات عدة مع قبائل مختلفة كالدوسري والدعجاني والهروبي واليامي والشهري وكثيرون آخرون مما جعل من حياته متعة وتشويق .

ثم أبدى تعليقه عن طلابه وعن المجتمع السعودي حيث نصح طلابه بالاجتهاد والاهتمام بالدراسة وطلب من الأهالي مساعدتهم في ذلك ، وسعد جدا بالتزام المجتمع السعودي بالتعاليم الدين والذي ظهر أثاء تعاملهم معه من لطف وكرم والحفاظ على الصلاة .

واختتم حديثه أنه على الأوروبين والأمريكان زيارة المملكة والتمتع بجمال الأماكن الأثرية والمناطق الخلابة والجلوس مع أهلها وتقبل ضيافتهم وشجعهم على زيارة نجران وجازان وجزر فرسان وتناول أكلاتهم المختلفة والمتنوعة فقد أحب أكلة المرسة ، أفاد أنه يجب على المجتمع الأمريكي والسعودي التعاون والتآلف وأن نحسن في معاملة بعضنا البعض ويتقبل كل منا الآخر.

رابط مختصر
2016-10-01 2016-10-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بيان برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

يوسف اسلام