اعتماد النظام الحديث بدلًا من النظام القديم رسميًا

يوسف اسلامآخر تحديث : الإثنين 17 أكتوبر 2016 - 12:28 صباحًا
اعتماد النظام الحديث بدلًا من النظام القديم رسميًا

صدر اليوم قرار من د. الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم الحالي ، يفيد بإلغاء النظام القديم لامتحانات الثانوية العامة والذي كان يقضي بجعل الدرجات على عامين او مرحلتين وذلك بعد انتهاء امتحانات العالم الدراسي الماضي.

وجاء القرار موضحاً إمكانية التقديم للامتحانات على النظام الحديث نظام المرحلة الواحدة أو نظام السنة الواحدة للطلاب الراسبين في امتحان الثانوية العام الماضي أو الذين لم يتقدموا للامتحان العام الماضي أو استنفدوا مرات التقدم للامتحان، ويسري هذا القرار اعتباراً من العام الدراسي الحالي.

كما اشترط القرار على أهمية اجتياز امتحان الصف الثانوي كشرط أساسي لدخول النظام الحديث بالثانوية العامة، وفي حالة تقدمه بنظام المنازل فسيستمر على هذا المنوال في نظام المنازل، ويحق للطلاب بعد الانتهاء من امتحانات الصف الثاني الثانوي اختيار الشعبة التي ينوون الالتحاق بها واجتياز الثانوية العامة على أساسها دون شرط أو قيد بالشعبة التي كانوا عليها في النظام القديم، وتسري عليهم الأحكام القانونية التي تُطبق على طلاب النظام الحديث.

كما أكد الهلالي أن هناك خمسة وستين طالباً وطالباً قد استنفذوا عدد محاولاتهم للتقدم لامتحانات الثانوية العامة وفي حالة كهذه وطبقاً لمواد القانون، يجوز لهؤلاء الطلاب تغيير مسارهم التعليمي إلى التعليم الفني وذلك لتطبيق المواد الدستورية الخاصة بعد حرمان أي طالب من حقه في التعليم وهو حق مكفول لجميع الطلاب، كما أكد الهلالي أن عدد الطلاب القادمين من النظام القديم ليمتحنوا بالنظام الحديث قليل وأن اختبارات العام الحالي فيها نظام واحد فقط وهو النظام الحديث. وجاء ذلك عكس العام الماضي إذ كان هناك جدول للامتحانات بالنظام القديم وآخر للامتحانات بالنظام الحديث مع وضع نظم للمراقبة والتصحيح خاصة لكل نظام ، إلا أن هذا العام سيكون مختلفاً وسيشهد توحيداً كاملاً لنظم الاختبارات والتصحيح والمراجعة وكذلك التنسيق للقبول بالجامعات.

رابط مختصر
2016-10-17 2016-10-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بيان برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

يوسف اسلام