تجدد الصراع بين أنقرة وبغداد واردوغان يسخر من العبادي

خالد سليمانآخر تحديث : الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 9:01 مساءً
تجدد الصراع بين أنقرة وبغداد واردوغان يسخر من العبادي

تجدد الصراع بين تركيا والعراق اليوم الثلاثاء ، حيث تراشق كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس مجلس الوزارء العراقي العبادي التصريحات النارية وذلك بسبب معسكر بعشيقة الواقع شمال الموصل ، حيث أكد الرئيس التركي أردوغان ان بلاده لن تأخذ الأوامر من العراق او من اي شخص يدعم العراق ، وطالب أردوغان من حيدر العبادي ان يلزم حدوده.

حيث شن رجب اردغان هجومًا واسعًا علي العبادي وقال خلال كلمته اليوم في إسنطبول حيث وجه جزًا كبيرًا الي العبادي وقال “إنه يهينني شخصياً. أنت لست نظيري، ولست على مستواي”.

وأضاف “ليس من المهم مطلقاً كيف تصرخ من العراق. عليك أن تعلم أننا سنفعل ما نريد أن نفعله”.

وأردف “من هو هذا؟ رئيس الوزراء العراقي! اعرف حجمك أولا”.

واتهمت بغداد من خلال المتحدث الرسمي بأسم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإن الرئيس التركي الذي يدعم بشكل كبير الثورة في سوريا وضد نظام بشار بأنه يصب الزيت علي النار ،من خلال تصريحاته التي تهجم فيها علي العبادي ،حيث وضح أن بغداد سوف تتوجع الي المجتمع الدولي لحل الازمة من أنقرة

وفي أول رد فعل رسمي عراقي، قال سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب العبادي “ما يؤسف له أننا نرى ردوداً من الجانب التركي تحول المشكلة من (كونها) ذات طابع قانوني وتهدد أمن المنطقة (…) إلى مشكلة ذات طابع شخصي”.

وأضاف “نؤكد أن ما يصدر من تصريحات يصب الزيت على النار”. وتابع “يبدو أن تركيا ليس لديها رغبة جدية بحل المشكلة مع العراق (…) وسحب قواتها “.

واتهم الحديثي تركيا بأنها “لا تراعي ولا تشعر بالمسؤولية تجاه مستقبل العلاقات بين الشعبين الجارين ولا الاستقرار والأمن الإقليمي الذي أصبح مهددا في حال استمرار السياسية التركية بهذه الطريقة “.

وأضاف أن “هذا الأمر يشيع أجواء الاحتقان في المنطقة، وقد يكون له تداعيات خطيرة وبالتالي قد نصل إلى مرحلة باتجاه مشاكل كبرى خارج السيطرة” مؤكدا أن “هذا ما لا نريده”.

حيث اكدت تركيا ان قواتها لن تغادر العراق وانها سوف تزداد في العراق ، حيث كان رد العراق برفض قرار تركيا ،في الوقت الذي تسعتد العراق مدعومة بمليشيات شيعية استعادة الموصل.

حيث دعت العراق اكثر من مره تركيا سحب جميع قواتها من شمال العراق ، حيث اكد ان تواجد الجيش التركي في العراق قد ينذر بحرب إقليمية ،في الوقت الذي يتدخل الجيش العراقي مدعوم بمليشيات شيعية بشكل واضح في الشأن السوري ،بل يقوم يوميًا بقتل مئات المدنيين في سوريا والعراق.

بدوره، قال الحديثي ردا على سؤال حول أي نوع من المساعي سيستخدم لتطويق الأزمة “استنفذنا الحوار المباشر مع تركيا (…) ولم يعد لدينا إلا الذهاب إلى المجتمع الدولي”.

حيث صدق البرلمان التركي في وقت سابق علي السماح للقوات العراقية في البقاء في الارضي السورية والعراقية ،حيث اشتد الصراع والخلاف بين بغداد وأنقرة بعد قرار الاخير.

حيث رفض الرئيس التركي أرودغان اليوم الثلاثاء سحب قواته من سوريا والعراق ، حيث اكد  ان الجيش التركي لن يتلقي معلومات من شخص مثل العبادي.

رابط مختصر
2016-10-11 2016-10-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بيان برس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

خالد سليمان